-

بموكب مهيب… إيران تودع آية الله رفسنجاني الى مثواه الأخير

بحضور آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي ومشاركة حشود غفيرة من أبناء الشعب الايراني ورؤساء السلطات الثلاث، شيّعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية جثمان رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام حجة الاسلام آية الله الشيخ هاشمي رفسنجاني من جامعة طهران الى مثواه الاخير ليرقد الى جوار الامام روح الله الخميني (قدس).

وقد أمّ الإمام السيد علي الخامنئي الصلاة على الجثمان الطاهر، بحضور أعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام، نواب مجلس الشورى الاسلامي، مجلس خبراء القيادة، كبار قادة الجيش وقوى الأمن الداخلي، بالإضافة الى أئمة الجمعة في كافة أنحاء البلاد والوزراء ومساعدي رئيس الجمهورية ومسؤولي المحافظات.

ولد آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني المعروف بـ”علي أكبر هاشمي رفسنجاني” يوم 25 آب/أغسطس عام 1934، في قرية “بهرمان” وهي من ضواحي مدينة رفسنجان بمحافظة كرمان جنوب شرقي إيران.

بدأ آية الله رفسنجاني دراسته في مدرسة دينية محلية، ثم غادر قريته في الرابعة عشرة من عمره لمتابعة تعليمه الديني في مدينة قم المقدسة، فأكمل تعليمه في حوزة قم على يد علماء كبار مثل آية الله حسين البروجردي، الإمام روح الله الخميني، وآية الله شهاب الدين المرعشي النجفي، وآية الله محمد حسين الطباطبائي.

بدأ نشاطه السياسي بشكل جاد عام 1961، وقد سار على نهج الإمام روح الله الخميني (قدس).

اعتقل من قبل الـ”سافاك” بسبب نشاطه السياسي 7 مرات وقضى خلالها 4 سنوات و5 أشهر في السجن.

تولى آية الله رفسنجاني منصب رئيس البرلمان بين عامي 1980 و1989.

وفي آخر أعوام الحرب التي فرضها نظام صدام البائد ضد ايران التي انتهت عام 1988، عينه الإمام الخميني قائماً بأعمال قائد القوات المسلحة.

تولى الشيخ رفسنجاني رئاسة الجمهورية الايرانية ما بين 3 آب من سنة 1989م إلى 2 آب 1997م.
ترأس آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني رئاسة مجمع تشخيص مصلحة النظام منذ ٢٧ سنة.
كما كان عضواً في مجلس خبراء القيادة منذ ٣٤ سنة لعدة دورات.

يشار إلى أن الراحل توفي مساء الاحد اثر اصابته بأزمة قلبية في احدى مستشفيات العاصمة طهران.

اضف رد