-

التوحيد الاسلامي والاصلاح والوحدة ” لاعتماد القانون النسبي ولإصدار عفو عام

زار الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان رئيس حركة الاصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبدالرزاق في منزله في بلدة برقايل “عكار” وقد حضر اللقاء لفيف من علماء الدين وائمة المساجد وفعاليات اجتماعية وتربوية وبعد جولة حوار حول ملفات الامة الاسلامية بشكل عام وقضايا محلية ، رحب الشيخ عبدالرزاق بالشيخ شعبان والوفد المرافق مؤكدا التباحث مع سماحته في مجمل الاوضاع الاسلامية الداخلية والخارجية مشددا على وحدة الامة الاسلامية ووحدة علمائها ، مطالبا إياهم باعتماد منهج واحد، لمواجهة كافة المؤامرات التي تحاك ضد امتنا وان نعي خطورة المرحلة وما تواجهه امتنا

واعتبر الشيخ عبد الرزاق أن اي خطاب تقسيمي انما يخدم العدو الصهيوني مطالباً بقانون انتخابي يقوم على النسبية المطلقة الكاملة لانها مطلب وطني ولا يجوز ان نتنازل عنها من اجل زعيم او حزب سياسي ، رافضاً اي قانون غير النسبية الكاملة ، مشيدا في الوقت عينه بكلام الرئيس عون قبل سفره الى مصر فلقد وضع فخامته الامور في نصابها الصحيح باعتبار سلاح المقاومة قوة للبنان والامة العربية والاسلامية وحاجة وطنية انتج عزة وكرامة للامة ، آملا الالتفاف حول الجيش والمقاومة لان تضحياتهما كبيرة وغالية.

الشيخ شعبان رأى ان القانون النسبي يعزز الخطاب الوطني ويقمع الخطاب المذهبي متأملا انطلاقة جديدة تتمثل فيها كل القوى اللبنانية وليس قانونا تتفوق فيه الواحد وخمسون بالمئة على التسعة والاربعون بالمئة،  مطالباً العهد الجديد بعفو عام يبيض السجون ، مشددا على ان الجميع بات يعلم ان ما حصل في طرابلس كان نتيجة انقسام سياسي دفع بسطاء الناس ثمنه، بينما كبار الساسة توزروا وازداد نفوذهم، مضيفا ” لذلك نطالب بعفو عام عن الفقراء فمن غير المقبول أن يحاسب الفقير إن سرق فيما الغني السارق يضحي وزيرا

وطالب الشيخ بلال شعبان برعاية المناطق الفقيرة والمستضعفة وتشجيع الاقتصاد في المناطق المحرومة مثل تشغيل مطار القليعات وانعاش مرفأ طرابلس لتعود الدولة الى طرابلس وعكار ، فمن غير الجائز ان يرى الناس الوجه الامني للدولة دون ان يظهر الوجه الحياتي والمعيشي للبنان في كل مناطقه.

اضف رد