-

المنظمة الدولية للهجرة: آلاف السوريين عادوا إلى منازلهم و67 ٪ منهم رجعوا إلى حلب

وكالات: قالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة أمس الجمعة إن أكثر من 600 ألف سوري عادوا إلى منازلهم في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام وهو العدد نفسه تقريباً الذي عاد على مدى عام 2016 كله لكن النازحين الجدد ما زالوا يفوقونهم عدداً وعاد معظمهم من داخل البلاد و16٪ من خلال معابر الأردن ولبنان وتركيا.
في هذا الوقت أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس الجمعة أن معبر باب الهوى إلى سوريا سيظل مفتوحاً أمام المساعدات الإنسانية لكن لن يسمح بمرور الأسلحة. بينما شدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم امس، في تصريحات صحافية عقب أدائه صلاة الجمعة في أحد مساجد أنقرة، إن تركيا لن تسمح بقيام أي دولة مصطنعة على حدودها الجنوبية.
وقالت المتحدثة باسم المنظمة أوليفيا هيدون خلال إفادة صحافية «لا يمكن تأكيد أن حالات العودة طوعية أو آمنة أو مستدامة». وذكرت المنظمة أن 67 في المئة من حالات العودة هذا العام كانت إلى محافظة حلب حيث استعادت قوات الحكومة السيطرة على الشطر الشرقي الذي كان تحت سيطرة جماعات مسلحة في كانون الأول/ديسمبر.
وقالت هيدون إن معظم السوريين الذين عادوا لديارهم بين كانون الثاني/يناير وتموز/يوليو وعددهم 602759 هم ممن نزحوا داخل البلاد أثناء الحرب لكن الباقين ونسبتهم 16 في المئة عادوا من تركيا ولبنان والأردن والعراق. وأضافت أن العدد يقترب من عدد الذين عادوا لمنازلهم على مدى عام 2016 كله وهو 685662. لكن هيدون قالت إن نحو 808661 تشردوا هذا العام «كثير منهم للمرة الثانية أو الثالثة». وفي المجمل لا يزال أكثر من ستة ملايين شخص نازحين داخل سوريا.
من جهته أكد رئيــس الوزراء التركي بن علي يلدريم امـــــس أن بلاده تتخذ الإجراءات اللازمة على الحدود التي يبلغ طولها 150 كيلومتراً مع محافظة إدلب السورية التي سيطر عليها متشددون على صلة بفرع تنظيم القاعدة السابق في سوريا. في الوقت الذي ضبطت الجمارك التركية، 4 طائرات مسيرة عن بعد و68 جهــازاً إلكترونياً في معبر «جلوة غوزو» الحدودي، المقابل لمعبر «باب الهوى» السوري.

اضف رد