-

طفل سوري فقد ساقه وعينيه جراء قنبلة “تنظيم الدولة” يأمل الحصول على طرف صناعي

طفل سوري يبلغ من العمر ثمانية أعوام، فقد ساقه وعينيه جراء انفجار قنبلة مصنعة يدويا وضعها عناصر من تنظيم “الدولة” داخل جرة مزينة على شكل لعبة أطفال، عقب انسحابه من مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي. وقال “ماهر حايك” (يمين) والد الطفل أحمد، إنهم نزحوا إلى إعزاز عقب محاصرة قوات النظام السوري لمدينة حلب، وسكنوا في منزل لمدة شهر، مبينا أن التنظيم كان قد تم إخراجه من المدينة حينها. وأضاف حايك أن أطفاله وأطفال إخوته كانوا يلعبون في حديقة المنزل، حيث فتح ابنه أحمد جرة مزينة كلعبة أطفال كانت مرمية في الحديقة، ما أدى إلى انفجارها.

اضف رد