-

آيزنكوت: حزب الله يشكل التهديد الأكثر خطورة على الكيان

قدّم رئيس أركان جيش العدو، غادي آيزنكوت، استعراضاً شاملاً لأوضاع الجيش الصهيوني في بداية عام 2018، تطرّق خلاله الى التهديدات الأمنية لكيان العدو، وذلك خلال مؤتمر خاص لإحياء ذكرى رئيس الاركان الأسبق أمنون شاحاك.

وبهذا الصدد، ذكرت صحيفة “اسرائيل هيوم” أن” آيزنكوت تطرق الى الانتقادات الموجهة للجيش بشأن رده على إطلاق النار من غزة”، وقال “اننا نسمع تصريحات غير مسؤولة، تدعو الى الرد بقوة أكبر على الصواريخ التي تسبب أضرارا وهذا العمل غير مجد”، مضيفاً “اننا نبذل جهودا علنية وخفية لوقف هذه الهجمات”.

وزعم آيزنكوت أن” جيشه هاجم نقاطا للمقاومة في كل ضرباته”، مضيفاً “ان المقاومة تملك مصلحة في خرق الهدوء وجرنا الى حرب في غزة”، مبدياً استعداد جيشه للمواجهة، لكن دون الحاجة إلى التسرع بعمل ذلك.

وقال آيزنكوت “إن الجيش لديه القوة اللازمة لتحقيق الانجازات”، وفق زعمه، محذراً من ان حركة “حماس” تحاول تنفيذ عمليات في الضفة الغربية.

وأشار رئيس أركان جيش العدو الى أن الكيان الصهيوني اجتاز عامين صعبين، واصفا سياسته القاضية بتحقيق الاستقرار بالصحيحة، حسب زعمه.

وتحدث آيزنكوت، عن التهديد الآتي من حزب الله في الشمال، واصفا اياه ” بالاكثر أهمية”، معتبراً أن حالة الانفجار والهامش الأمني تضاءلت بشكل كبير”، وفق تعبيره، ووفقا لرأيه، فإن القدرة على الوصول الى تصعيد سريع في كل واحدة من الساحات الخمس “قريبة جدا وفورية” على حد ادعاءاته.

اضف رد