-

رغم موجة الغضب من قراره ’الأحمق’.. ترامب يهدّد الفلسطينيين

لم يكتف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقراره السالب لحقوق الفلسطينيين، بل يُواصل حملته ضد الشعب الفلسطيني رغم موجة الغضب التي خلفها إعلانه “الأحمق” بشأن القدس المحتلة، وجديده تهديد الفلسطينيين، بأن الولايات المتحدة قد توقف عنهم التمويل لأنهم “لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات السلام”.

وفي تغريدة له على “تويتر” اليوم الأربعاء، قال ترامب “إن واشنطن تعطي الفلسطينيين “مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام. هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية “سلام” طال تأخرها مع “إسرائيل”” وفق زعمه.

​وزعم ترامب أنّ “الولايات المتحدة جنبت مدينة القدس “الجزء الأصعب” من جدول أعمال المفاوضات، مهدداً الفلسطينيين، “لكن عندما لا يرغب الفلسطينيون في المشاركة في مفاوضات “السلام”، فلماذا ندفع مبالغ ضخمة لهم في المستقبل؟” على حد قوله.

تجدر الإشارة إلى أنّ “تغريدة الرئيس الأميركي جاءت بعد خطط كشفت عنها سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في وقت سابق يوم الثلاثاء لوقف تمويل وكالة تابعة للمنظمة الدولية تقدم مساعدات إنسانية للاجئين الفلسطينيين”.

*السلطة الفلسطينية: لن نخضع لـ”ابتزاز” ترامب وتهديده بوقف المساعدات لنا

في المقابل، أكدت عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أن “الفلسطينيين لن يخضعوا للابتزاز بعد تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بقطع المساعدة المالية التي تقدمها بلاده للسلطة الفلسطينية”.

وقالت عشراوي في بيان “لن نخضع للابتزاز”، وأضافت:”الرئيس ترامب خرب سعينا لـ”السلام” والحرية والعدالة، والآن يلوم الفلسطينيين على عواقب أعماله اللامسؤولة”.

اضف رد