-

بلومبرغ: ابن سلمان يدفع رشاوى للأمراء لكسب ولائهم السياسي

في الوقت الذي يقود فيه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حملة مكافحة فساد مزعومة، يستولي عبرها على ثروات الأمراء ورجال الأعمال المحتجزين والذين خرجوا “بتسويات ماليّة”، وفي ظل رفع الدعم عن القيمة المضافة والزيادة في أسعار الوقود والخدمات العامة، كشفت وكالة “بلومبرغ” الأميركية عن زيادة مخصصات الأمراء في العائلة الحاكمة في السعودية بنسبة 50%.

وفي تقرير لها، نقلت الوكالة الأميركية عن ثلاثة مسؤولين مطّلعين رفضوا الكشف عن هويّتهم أنه “ليس واضحا حتى الآن إذا كانت هذه المكافآت الماليّة لمرّةٍ واحدة أو أنها ستستمر كل شهر، فيما أشار أحدهم بحسب الوكالة إلى أن “هذه المكافآت الباهظة امتدت إلى ما بعد أحفاد عبدالعزيز، لتشمل فروعًا أبعد للأسرة”.

ورجّحت الوكالة الأميركية أن تكون هذه المكافآت المالية التي يقدمها ابن سلمان للأمراء هي بمثابة رشوات ماليّة لحصد الولاء السياسي بعدما اهتزّ عرشه إثر تصاعد وتيرة الخلافات في أوساط العائلة الحاكمة”.

وفي هذا الصدد يقول أستاذ الشؤون الدولية في جامعة تكساس غريغوري غوس أن “المدفوعات الملكية التي قام بها محمد بن سلمان أكبر بكثير من تلك التي خصّصت سابقًا لدعم المرافق العامة، وقد جاء ذلك تخوّفًا من حدوث أية انقلابات سياسية في عائلة آل سعود”.

يُشار إلى أن المدفوعات الملكية في عائلة آل سعود تعتمد على مدى قرب الأمراء من “الملك الحاكم”، وبحسب موقع “ويكيليكس” الذي نقل عن دبلوماسي أميركي عام 1996 فإنها تتراوح ما بين 800 و 270000 دولار أميركي شهرياً للأمير الواحد.

اضف رد