-

فضيحة علاقات الاحتلال بقناة ’أورينت’ السورية المُعارضة

كشفت صحيفة “العربي الجديد” عن العلاقات بين كيان العدوّ وشبكة “أورينت” الإعلامية السورية المُعارضة وعملها على ترويج مصالح “تل أبيب” في الجنوب السوري.

ويملك الشبكة التي تبث برامجها من استوديوهات في دبي، رجل الأعمال محمد غسان عبود، وهو سوري مقيم بالإمارات، وهو مالك ورئيس مجلس إدارة مجموعة أورينت الإعلامية ومؤسسة “أورينت للأعمال الإنسانية”.

ونشرت الصحيفة تسريبات من رسائل وتعليمات وصلت للعاملين في المحطة عن طريقة التعامل مع مشاريع العدوّ في جنوب سوريا، ومنها مشروع “حسن الجوار”، الذي يديره جيش الاحتلال والذي يسعى إليه منذ سنوات، لكن أعلن عنه العام الماضي فقط.

وقال عبود في إحدى التسريبات، بحسب “العربي الجديد” إن “دور “إسرائيل” في الجنوب السوري هو “حفظ الأمن للسكان والمساعدة على عودة اللاجئين وبدء حياة اقتصادية لا دور فيها لاقتصاد الحرب”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن عددًا من الاجتماعات عقد بين ممثلين عن مؤسستي أورينت الإعلامية والإنسانية ومسؤولين سياسيين وأمنيين صهاينة، من بينها اجتماع عقد في مدريد في تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2016، أكد حدوثه مصدران سوريان متطابقان، كشفا أن الحاضرين من الجانب السوري كان على رأسهم غسان عبود، ومحمد عمار مارتيني، مدير مؤسسة “أورينت الإنسانية” التي يرأسها عبود، وشادي مارتيني والذي يعرف نفسه عبر موقع “لينكد” أنه رئيس العلاقات الدولية في مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية، ومدير الإغاثة والعلاقات الإقليمية في مؤسسة (تحالف الأديان لإغاثة اللاجئين السوريين ).

اضف رد