-

وفد من حزب الدعوة الحرة التركي زار حركة التوحيد الاسلامي في طرابلس… مرفق صور

زار وفد من حزب الدعوة الحرة التركي مدينة طرابلس شمال لبنان حيث التقى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان ومسؤولي مكاتب تنفيذية في الحركة.
وقد اعتبر رئيس الوفد ” الدكتور زكريا أوغلو ” أن الأمة تعيش حالة غيبوبة وإن المستفيد الأول من أزمات المسلمين ونزاعاتهم هي الدول الاستعمارية مؤكدا أن الأمة ستسعيد دورها الطليعي لتكون واعية لكل ما يخطط من مؤامرات تستهدفها.
واعرب أوغلو عن التفاؤل بالتئام جراح الامة رغم كل المصاعب والأزمات ، لتصنع من جديد ملحمة الوحدة الكبرى التي تحقق الانتصار .
وأضاف الدكتور زكريا أوغلو ” بالتشخيص الطبي نحن أمة أصابها مرض الفرقة وعلاجها يكون بالوحدة، لكن لا يكفي تشخيص المرض ووصف الدواء، يجب تناوله لذلك لا بد أن ننطلق في مشروع الجمع والوحدة العابر للمذاهب والأعراق والألسن والألوان .
بدوره الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال شعبان رأى أن هناك جبهات متعددة في مواجهة المحتلين والغاصبين فهناك الجبهة العسكرية والجبهة الأمنية والاقتصادية ، مشددا على أن من يدعون إلى وحدة الأمة وجمع طاقاتها يشكلون خط الدفاع الأول ورأس الحربة في مواجهة المشروع الغربي التقسيمي الذي يجب تعزيزه وتقويته، لتصبح الوحدة ثقافة لأنها حاجة وغاية وهدف فضلا عن أنها عقيدة ودين.
اعضاء الوفد عملوا على زيارة ضريح العلامة الشيخ سعيد شعبان في منطقة القبة حيث قرؤوا الفاتحة عن روحه الطاهرة.
وقد أبدى أعضاء الوفد إعجابهم بطرابلس ومعالمها الاثرية بعد جولة لهم فيها، زاروا خلالها مسجد التوبة والمسجد البرطاسي والأسواق الداخلية وخان العسكر وخان الخياطين والتكية المولوية .
واختتم الوفد زيارته الى مدينة طرابلس بزيارة المسجد المنصوري الكبير حيث التقوا الشيخ علي الشلبي الذي عاش في تركيا لسنوات طويلة، حيث أطلعهم فضيلته على طرابلس ومكانتها التاريخية وغناها بالآثار الاسلامية وغير الاسلامية من الفينيقية والصليبية الى المملوكية والعثمانية، داعيا الى ضرورة تنشيط حركة السياحة فيها عبر وضعها على الخريطة السياحية للوفود القادمة إلى لبنان.

اضف رد