-

’مناورات صداقة’ بين السعودية والولايات المتحدة

تُجري السعودية والولايات المتحدة مناورة عسكرية مشتركة تحت عنوان “الصداقة 2018″، وذلك في نسختها الرابعة، وتشارك فيها القوات البرية السعودية والجيش الأمريكي في المنطقة الشمالية من السعودية.

ويستمر التمرين لعدة أسابيع بهدف تعزيز العلاقات العسكرية المتبادلة بين الجانبين وتعزيز التنسيق والتعاون المشترك وتوحيد إجراءات التخطيط وتطوير عمليات القيادة والسيطرة في ميدان المعركة في ظروف الحرب المختلفة وأساليب الحرب التقليدية وغير التقليدية.

وقال مساعد قائد المنطقة الشمالية اللواء الركن صالح بن أحمد الزهراني، إن التمرين يعد من أهم التمارين التي تحرص عليها قيادة القوات البرية وتؤدي بشكل سنوي ومنتظم.

وأكد الزهراني أن فعاليات التمرين أثبتت رفع جاهزية الوحدات وقياس القدرة القتالية واستخدام التقنية الحديثة بالإضافة إلى استخدام عدد من المعدات الثقيلة والمتوسطة.

من جهته، أوضح العميد الركن حمدان حمود الشمري، أن تمرين “الصداقة 2018” هو امتداد لتمارين سابقة يتم من خلاله التدريب على العمليات العسكرية لتوحيد القيادة والسيطرة وتبادل الخبرات سواء في الحرب التقليدية وغير التقليدية.

من جانبه، قائد كتيبة الدبابات الأميركية Kristopher Howell إن “هذه المناورة تشكل مقدمة لإقامة شراكة بين قواتنا المسلحة والقوات السعودية، من أجل بناء وتوثيق علاقات عسكرية متبادلة بين الطرفين.

اضف رد