-

اعتقالات بالضفة والاحتلال يداهم منزل منفذ عملية “الواد”

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، حملة اعتقالات واسعة بالضفة الغربية طالت 15 فلسطينيا بينهم طفل، فيما داهم جنود الاحتلال منزل منفذ عملية القدس القديمة في قرية عقربا قضاء نابلس، وذلك تمهيدا لهدمه، كما تم مصادرة ورشة حدادة في علار ومصادرة عشرات الآلاف من الشواقل.

وقال الجيش إن المعتقلين مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية، مشيرا إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

وقالت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عقربا جنوب نابلس وداهمت منزل ذوي الشهيد عبد الرحمن بني فضل منفذ عملية الطعن بالقدس يوم أمس والتي أسفرت عن مقتل حارس أمن إسرائيلي، واخذت مقاسات المنزل تمهيدا لهدمه.

وكان الشاب عبد الرحمن ماهر بني فضل (28 عاما) من عقربا جنوب نابلس، نفذ عملية طعن للحارس في شارع الواد، قبل أن يطلق أفراد شرطة الاحتلال الرصاص باتجاهه مما أدى إلى استشهاده.

وقال الجيش في بيانه، إنه في أعقاب عملية الطعن في القدس القديمة التي قتل فيها رجل الأمن أديل كولمان، قامت قوات من لواء “شومرون” الإقليمي، مع جهاز الأمن الداخلي “الشاباك” وشرطة الحدود، بوضع خريطة هندسية لهدم بيت منفذ العملية من قرية عقربا، كما اخضعت عائلة المنفذ للتحقيق.

بالإضافة إلى ذلك، قامت قوات من اللواء الإقليمي “منشه” باقتحام قرية علاء قضاء طولكرم، حيث تم مداهمة ورشة حدادة بزعم أنها تستخدم لإنتاج أسلحة وصادرت عشرات الأدوات ووسائل مختلفة تستخدم لإنتاج الأسلحة.

وصادرت قوات الاحتلال عشرات الآلاف من الشواقل، بزعم أنها توظف لخدمة “الإرهاب” وتم تقديمها كتعويض عن أعمال عدائية للاحتلالوالمستوطنين.

في رام الله اعتقلت الشابين محمود عاهد عواد ومحمد أحمد الدر، كما اعتقل حمزة الجعفري من بيت لحم وراجح قبلاوي من جنين.

أما في مدينة القدس اعتقل جيش الاحتلال كل من وليد ياسر الخطيب، حمودة أحمد مقبول، محمد خليف عسكر، سلطان صلاح الدين، الطفل حمودة كفاح عسكر.

اضف رد