-

اكتشاف مومياء مصابة بالسرطان

عثر باحثون على أقدم حالات للإصابة بمرض سرطان الثدي وسرطان النخاع الشوكي المتعدد بهياكل مومياوات بالمقبرة الفرعونية في مدينة أسوان بجنوب مصر.

وقاد الأبحاث البروفيسور ميغيل سيسيليو بوتيلا لوبيز، من جامعة غرناطة الإسبانية عبر أشعة التصوير المقطعي لعظام المومياوات التي عُثر عليها بالمقبرة يرجع تاريخهما للفترة الأخيرة بمصر القديمة وهما لغلام وفتاة، موضحا أنه “عند فحص المومياوات تصبح الأشعة المقطعية هي الأفضل لدراسة ال​مومياء​ لعدم تدميرها. .هذه هي الطريقة الوحيدة الصحيحة الآن لترك المومياء سليمة على حالها”.

وأضاف بوتيلا لوبيز: “طالعنا ودرسنا الخصائص الفيزيائية لهؤلاء المومياوات ، رأينا وجوههم لأول مرة”، معتبرا أن “النتائج كانت مُذهلة جدا في أن داء ​السرطان​ مماثل لما يعاني منه المرضى حاليا، من الضروري توضيح أن السرطان كان موجودا بالفعل في ذلك الزمن وأنه بصورة أو بأخرى شيء متأصل في جسم الإنسان”.

وتظهر نتائج الدراسة أيضا أن الفتى والفتاة كانا من الأُسر الحاكمة الثرية في مصر في ذلك العصر، وأن المجتمع كانت تتوفر فيه الموارد اللازمة لدعمهما في مرضهما، بزمن لم يكن يتوفر فيه علاج للسرطان.

اضف رد