-

الجزائر..أرقام مخيفة للطلاق والخلع يعمق المشكلة

كشفت أرقام رسمية في الجزائر، عن ارتفاع مخيف في السنوات الأخيرة لمعدلات الطلاق في البلاد، استنفرت السلطات ودفعت المختصين لدق ناقوس الخطر للحد من تنامي الظاهرة التي طالت سنويا حوالي خمس حالات الزاوج.

وفي الـ8مارس/ آذار 2018، قال أبو عبد الله غلام الله، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى (هيئة تابعة للرئاسة) إنّ الطلاق والخلع في الجزائر، في تزايد مستمر.

وأضاف غلام الله، في ندوة بعنوان “ارتفاع معدلات الخلع والطلاق ومخاطرها على الأسرة والمجتمع في الجزائر”، إنّ القضية تتطلب عقد جلسات صلح بين الزوجين على مستوى المحكمة لإعادة المياه إلى مجاريها”.

وأشار في الندوة إلى أنّ “المسؤولية يتحملها الجميع، ووجب إيجاد حلول لارتفاع معدلات الطلاق في البلاد”.

** الطلاق بين تراجع الزواج والخلع؟

والخلع هو طلب الزوجة الانفصال بمقابل مادي تدفعه لزوجها او مقابل التخلي عن كافة حقوقها المادية، أما الطلاق هو انفصال الزوجين عن بعضهما بشكل رسمي وقانوني، وقد يتم باتفاق الطرفين أو بإرادة الزوج.

وفي ظل اختلاف الأسباب والعوامل، تسجل الجزائر سنويا أرقاما وصفت بالمرعبة في قضايا الطلاق والخلع، ما يترتب عنه تشرد العائلات والأطفال وانتشار الآفات الاجتماعية.

ولفت وزير العدل الطيب لوح، خلال جلسة استماع بالبرلمان، في 7 يناير/ كانون الثاني 2018، تنامي معدلات الطلاق في البلاد، بصورة قياسية.

وقال الوزير لوح، إنّ نسب الطلاق ارتفعت من 57 ألف حالة طلاق في 2015، إلى 63 ألف حالة في 2016، لتستقر عند 68 ألف حالة في 2017، مقارنة بـ349 ألف حالة زواج في نفس العام، ما يمثل ما نسبته 20 بالمائة من إجمالي عدد حالات الزواج.

وفي أغسطس/ آب 2017، كشف تقرير للديوان الجزائري للإحصاء (حكومي)، أنّ نسبة الطلاق ارتفعت بـ4 بالمائة في 2016 مقارنة بـ 2015، ليصل إلى 60 ألف حالة.

ومقابل ذلك سجل الديوان الوطني للإحصاء، انخفاضا معتبرا في معدلات الزواج، من خلال وصول مكاتب الحالة المدنية التابعة للبلديات حوالي 356 ألف عقد قران فقط في نفس العام.

وتراجع معدل الزواج، من 9 بالمائة إلى أقل من 8.73 بالمائة، ما بين 2015 و2016، وتقلّص العدد بـ12 ألف حالة زواج، مقارنة بالعدد المسجل في 2015، وفق الديوان.

وفي مقارنة بسيطة بين أرقام الطلاق والخلع في الفترة بين 2009 و2011، تم تسجيل 125 ألف حالة طلاق، منها 10 آلاف و128 حالة خلع، بحسب أقام رسمية.

وبين 2004 و2006، تم تسجيل 3 آلاف و460 حالة خلع؛ وعرف 2004، تسجيل 813 حالة، و1170 قضية في 2005، و1477 في 2006، من أصل 300 ألف عقد زواج، بحسب أرقام لوزارة العدل.

وفي 2005، تم تعديل قانون الأسرة، الصادر في 1984، حيث ألغي بند “الرجل رب الأسرة”، و”إلغاء حق الرجل في الطعن أو الاستئناف في أحكام الطلاق والخلع التي كانت موجودة في القانون الأول”.

وتقول المادة 57 من قانون الأسرة، “تكون الأحكام الصادرة في دعاوى الطلاق والتطليق والخلع غير قابلة للاستئناف فيما عدا جوانبها المادية”.

** جلسات الصلح أم لقاءات انفصال؟

وقالت “شائعة جعفري”، رئيسة المرصد الجزائري للمرأة (مستقل)، إنّ “أبرز الأسباب الرئيسية للطلاق هو جلسات الصلح، التي تقام من قبل رجال الدين والأئمة بين الأزواج المطلقين”.

واعتبرت جعفري، في حديث مع “الأناضول”، جلسات الصلح، بأنها “لقاءات عفوية وعشوائية وسريعة، ليس لديها الوقت الكافي لحل مشاكل الأزواج”.

وقالت إنه “لابد من العودة إلى فكرة الوسيط الأسري، التي تلعب دورا كبيرا في حل النزاعات والخصومات دون اللجوء إلى المحاكم”.

وذكرت جعفري، أنّ من بين أسباب الطلاق، الزواج غير المدروس.

وأوضحت أن “التحضير للزواج يجب أن يبنى على تجارب ناجحة كما هو معمول به في دول مثل إندونيسيا وماليزيا، حيث النتائج ايجابية”.

يشار أن ماليزيا مثلا تمكنت من تقليص نسبة الطلاق من 32 بالمائة في 1992، إلى 8 بالمائة في 2004، بفضل إحداث “رخصة الزواج”، التي بموجبها يلتزم كل طرف يرغب في الزواج من الجنسين بأن يخضعوا إلى دورات تدريبية متخصصة، داخل معاهد خاصة، يحصلون بعدها على رخصة تسمح لهم بعقد القران.

وأرجعت المتحدثة تنامي أرقام الطلاق والخلع في المجتمع الجزائري إلى المشاكل الاجتماعية والاقتصادية مثل: البطالة، وأزمة السكن، والمستوى المعيشي المتدني، وعدم تكافؤ الأزواج من حيث المستوى التعليمي أو الاجتماعي وغيرها.

وعلّقت “كل هذه الأسباب لديها أثر كبير في حدوث الطلاق”.

** مسؤولية مشتركة

من جهتها، أوضحت نادية دريدي، رئيسة الجمعية الوطنية لترقية وحماية المرأة والشباب، أنّ “الطلاق كان يحدث وبكثرة قبل تعديل قانون الأسرة في 2005، وبعد التعديل أيضا ولم يتنام في الوقت الراهن فقط، ولكن الخلع أسهم في ارتفاعه في السنوات الأخيرة”.

وقالت دريدي، للأناضول، إن “الطلاق واقع، والخلع رفع من نسبته، لأنّه حق شرعي للمرأة، وبالتالي تطالب به إذا تعرضت للتعنيف والضرب أو للإهانة أو الخيانة.. وغيرها من الأسباب”.

وأردفت “والرجل يتحمل المسؤولية أيضا، فلولا إهماله للمرأة أو تعنيفه لها، لما طلبت الطلاق، إلا في حالات فقط تكون فيها المرأة هي السبب”.

وتابعت: “على العدالة دراسة ملفات الخلع والطلاق حتى لا ترتفع الأرقام”.

وأشارت دريدي، إلى أنّ الخلع من حق المرأة، ولكن وجب التأني في دراسة طلبات الخلع حفاظا على الأسرة وعدم تشريد الأولاد”.

ولفتت إلى أنّ “هناك نساء يعانين ويتعذبن مع أزواجهن، غير أنّهن لا يستطعن اللجوء إلى الخلع أو طلب الطلاق حفاظا على أسرتهن”.

** قانون الأسرة وشبكات التواصل

بدوره شدد المحامي عمار حمديني، أنّ السبب الأكبر لحدوث الطلاق والخلع بين الأزواج يرجع إلى قانون تنظيم الأسرة والأحوال الشخصية، الذي عدل في 2005.

وأوضح حمديني للأناضول، أنّ “قانون الأسرة الجديد أعطى للمرأة صلاحيات واسعة، جعلتها تتصرف بحرية مطلقة، وتطلب الطلاق لأسباب بسيطة”.

وأكدّ المتحدث وجود أسباب أخرى لارتفاع الطلاق منها وسائل التكنولوجيا الحديثة كالأنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي كالفيسبوك وغيرها.

ويقول “الخيانة الزوجية، أحد الأسباب، حيث تورط أزواج ونساء متزوجات في قضايا أخلاقية وإباحية بسبب الدردشة والتعارف رغم أنّ بعضهن أو بعضهم يبررون بأنّ استعمالها كان لغرض التسلية فقط”.

وأردف “.. ولكنّها خيانة شبه رسمية، وعندما يكتشف أمرها يقع الطلاق”.

وبخصوص إجراءات التقليل من نسب الطلاق دعا المتحدث إلى ضرورة إعادة النظر في قانون الأسرة وعدم مسايرة المرأة حسب أهوائها على حساب العائلة وتقاليد المجتمع الجزائري المسلم والمحافظ. (الأناضول)

اضف رد